Presentation is loading. Please wait.

Presentation is loading. Please wait.

القصة أن شيخاً كان يعيش فوق تل من التلال ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه ففر جواده... وجاء إليه جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم بلا حزن ومن.

Similar presentations


Presentation on theme: "القصة أن شيخاً كان يعيش فوق تل من التلال ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه ففر جواده... وجاء إليه جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم بلا حزن ومن."— Presentation transcript:

1

2

3

4 القصة أن شيخاً كان يعيش فوق تل من التلال ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه ففر جواده... وجاء إليه جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم بلا حزن ومن أدراكم أنه حظٌ عاثر ؟ وبعد أيام قليلة عاد إليه الجواد مصطحباً معه عدداً من الخيول البرية... فجاء إليه جيرانه يهنئونه على هذا الحظ السعيد فأجابهم بلا تهلل... ومن أدراكم أنه حظٌ سعيد ؟ ولم تمضي أيام حتى كان إبنه الشاب يدرب أحد هذه الخيول البرية فسقط من فوقه... وكسرت ساقه !. القصة أن شيخاً كان يعيش فوق تل من التلال ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه ففر جواده... وجاء إليه جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم بلا حزن ومن أدراكم أنه حظٌ عاثر ؟ وبعد أيام قليلة عاد إليه الجواد مصطحباً معه عدداً من الخيول البرية... فجاء إليه جيرانه يهنئونه على هذا الحظ السعيد فأجابهم بلا تهلل... ومن أدراكم أنه حظٌ سعيد ؟ ولم تمضي أيام حتى كان إبنه الشاب يدرب أحد هذه الخيول البرية فسقط من فوقه... وكسرت ساقه !.

5 وجاءوا للشيخ يواسونه في هذا الحظ السيء ! فأجابهم بلا هلع ومن أدراكم أنه حظ سيء ؟ وبعد أسابيع قليلة أعلنت الحرب وجندت الدولة شباب القرية والتلال... وأعفت إبن الشيخ من القتال لكسر ساقه... ومات في الحرب شبابٌ كثيرون. وهكذا ظل الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد والحظ السعيد يمهد لحظ عاثر إلى ما لا نهاية في القصة! وليست في القصة فقط بل وفي الحياة لحد بعيد... فأهل الحكمة لا يغالون في الحزن على شيء فاتهم لأنهم لا يعرفون على وجهة اليقين إن كان فواته شراً خالص.. وجاءوا للشيخ يواسونه في هذا الحظ السيء ! فأجابهم بلا هلع ومن أدراكم أنه حظ سيء ؟ وبعد أسابيع قليلة أعلنت الحرب وجندت الدولة شباب القرية والتلال... وأعفت إبن الشيخ من القتال لكسر ساقه... ومات في الحرب شبابٌ كثيرون. وهكذا ظل الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد والحظ السعيد يمهد لحظ عاثر إلى ما لا نهاية في القصة! وليست في القصة فقط بل وفي الحياة لحد بعيد... فأهل الحكمة لا يغالون في الحزن على شيء فاتهم لأنهم لا يعرفون على وجهة اليقين إن كان فواته شراً خالص..

6 أم خير خفي أراد الله به أن يجنبهم ضرراً أكبر... ولا يغالون أيضاً في الابتهاج لنفس السبب ويشكرون الله دائماً على كل ما أعطاهم ويفرحون بإعتدال ويحزنون على مافاتهم بصبر وتحمل. هؤلاء هم السعداء فأن السعيد هو الشخص القادر على تطبيق مفهوم ( الرضى بالقضاء والقدر) ويتقبل الاقدار بمرونة وإيمان. لايفرح الإنسان لمجرد أن حظه سعيد... فقد تكون السعاده طريقًا للشقاء والعكس بالعكس... والإسلام الحنيف يؤكد على ذلك فإن مع العسر يسرا وكذلك رب ضاره نافعه. أم خير خفي أراد الله به أن يجنبهم ضرراً أكبر... ولا يغالون أيضاً في الابتهاج لنفس السبب ويشكرون الله دائماً على كل ما أعطاهم ويفرحون بإعتدال ويحزنون على مافاتهم بصبر وتحمل. هؤلاء هم السعداء فأن السعيد هو الشخص القادر على تطبيق مفهوم ( الرضى بالقضاء والقدر) ويتقبل الاقدار بمرونة وإيمان. لايفرح الإنسان لمجرد أن حظه سعيد... فقد تكون السعاده طريقًا للشقاء والعكس بالعكس... والإسلام الحنيف يؤكد على ذلك فإن مع العسر يسرا وكذلك رب ضاره نافعه. خروج

7 An old man used to live on one of the hills. He had a lonely beloved horse. His horse fled so his neighbors came to sympathize with him for this unfortunate luck. He told them showing no signs of sadness : on what grounds do you call it bad luck!!

8 After a few days the horse returned to him accompanied by a number of other wild horses. Accordingly, his neighbors came to congratulate him on his good luck. He answered showing no signs of happiness : on what grounds do you call it good luck? After a few days as his young son was training one of this wild horses he fell off the horse and had a broken leg!!

9 So some of the elders came to comfort him for his bad luck. He answered them showing no signs of anxiety : on what grounds do you call it bad luck ? After a few weeks war was declared and youth of the village were recruited and the son of the old man was exempted for his leg injury. Many youth died during the war. Wise people does not exaggerate in grieving over anything they missed because they are quite sure So some of the elders came to comfort him for his bad luck. He answered them showing no signs of anxiety : on what grounds do you call it bad luck ? After a few weeks war was declared and youth of the village were recruited and the son of the old man was exempted for his leg injury. Many youth died during the war. Wise people does not exaggerate in grieving over anything they missed because they are quite sure

10 that missing this could have a harmful impact on them. And so on and forth bad luck kept paving the way to the good one and good luck kept paving the way to bad one. This is typical not only to this story but in true life and to a great extent. Also, it might be a concealed good which Allah wanted them to avoid by it a much greater harm. that missing this could have a harmful impact on them. And so on and forth bad luck kept paving the way to the good one and good luck kept paving the way to bad one. This is typical not only to this story but in true life and to a great extent. Also, it might be a concealed good which Allah wanted them to avoid by it a much greater harm.

11 In addition they do not exaggerate in their joy for the same reason and always are grateful to Allah for all his blessings. They rejoice in a moderate manner and grieve over what they missed with patience and acceptance. These people are really the happiest of all as a happy person is the one who can apply the understanding of ( believing in fate and destiny)

12 Hence he accepts what is meant for him with much ease and acceptance. A person should not rejoice only for good luck as happiness could lead to his misery and the vise versa. Our Islam reiterates that hardships are always associated with ease and a harmful incident might be for the best. EXIT


Download ppt "القصة أن شيخاً كان يعيش فوق تل من التلال ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه ففر جواده... وجاء إليه جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم بلا حزن ومن."

Similar presentations


Ads by Google